الأحد، 24 يوليو، 2011





أخبرتها بأن الطريق مظلم .. السواد حالك .. ولن نرى سوى أنفسنا والقمر !
ورغم ذلك ، رمت كل النهايات اليائسة خلفها وركضت إليّ .. ممسكة بيدي
لشدة ثقتها بي .. كفرت بكل أنواع اليأس
وصنعت مني تمثالاً للأمل يحمل شعلة النجاح
وحبي لها .. جعلني أكفر بكل أنثى سواها !
أيا من آمنت بي ..
قد أخذل نفسي يوماً ما .. ولكني أقسم بأني لن أخذلك ما حييت !

*مشاري عبدالرحمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

أرائكم فيما اكتب واو فيما يروق لي =)
ونصائحكم بالتصوير والتصميم مهمه لي ^()^